Sauditaly

فرصة رائعة

في الآونة الأخيرة، فتحت المملكة العربية السعودية –الدولة الغنية بالثقافة وفرص الأعمال الوفيرة- أبوابها أمام العالم.

تتمتع المملكة بالبيئة الأفضل في العالم للشركات الناشئة؛ بما لديها من اقتصاد أقل نموًا وحكومة مستنيرة وبعيدة النظر.

في خضم هذه المعطيات السانحة، نشأت شركة Sauditaly، التي تهدف إلى تقديم خدمات مُمتازة وتقديم أفضل فرص النمو المتاحة إلى الشركات الإيطالية على مدار 50 عامًا على الأقل!

 

نبذة عن Sauditaly

Tiziana Corradini - CEO of Sauditaly

أنا تيزيانا كوراديني. إن الهدف من تأسيسي لشركة Sauditaly واضح وصريح ويتمثل في تقديم الدعم لرواد الأعمال الإيطاليين الراغبين في بدء أعمالهم في هذه الدولة الواعدة وأن نكون الداعم الأول لهم في تقديم التميز الإيطالي في المملكة. يعكس هذا المشروع ما وقر في صميم وجداني، فهو مصمم لغاية مساعدة رواد الأعمال الإيطاليين مِمن يتطلعون إلى تأسيس أعمال مميزة في بيئة اقتصادية لم يسبق استكشافها أو استغلالها ولا تزال تمر بالتحول والتطوير المُستمرين.

لقد أسستُ العديدَ من نقاط التواصل والعلاقات المهمة، ما يتيح لنا تقديم المساعدة لعملائنا والمؤسسات التابعة لهم لتحقيق النجاح في هذه الدولة الرائعة.

نقدم لكم خدمات مميزة وسنكون رفقاء دربكم خطوة بخطوة وندعمكم في مواجهة أي مشكلة مهما كانت. تَيَقَّن أن فريقًا من المحترفين مخصص لخدمتكم يمكنكم الاعتماد عليه ويتمتع بخبرات كبيرة تمتد لسنوات عديدة في تقديم الدعم والمساعدة لعملائنا لتجنب العقبات التي يواجهونها عند بدء أعمالهم في المملكة التي تتمتع بإمكانات هائلة. ومما تجدر الإشارة إليه أن العمل في بلدٍ أجنبي، ولا سيما في بيئة اقتصادية غير مألوفة وفريدة من نوعها مثل المملكة العربية السعودية، يستلزم أن يكون لديك وكيل محلي لديه المعرفة التامة بالإجراءات والمتطلبات ويتمتع بالعلاقات الجيدة بما يضمن نجاح الأعمال.

علاوة على ذلك، يجب أن يتمتع الوكيل بالقدرة على التَّغلًّب على جميع العقبات التي قد تظهر خلال الرحلة الشاقة والمُعقدة لتأسيس شركة جديدة في المملكة، وأن تكون لديه القدرة دائمًا على توقع هذه العقبات وتفاديها قبل ظهورها.

ما أسباب الاسباب التي تحفّز رواد الأعمال على التوجه نحو المملكة؟

فتحت المملكة العربية السعودية ذات البيئة المذهلة والواعدة لقطاع الأعمال أبوابها مؤخرًا أمام رواد الأعمال من خارج المملكة، فلم تكن هناك سياحة تُذكر قبل أكتوبر 2019. لكن، هذا البلد الذي لا يُعرَف عنه الكثير بمثابة نهر من ذهب لم يتم التنقيب عنه وحافل بالإمكانات الهائلة.

ونستعرض فيما يلي بعض الجوانب العملية والبيروقراطية الخاصة التي نساعد عملاءنا فيها شخصيًا وفي كثير من الأحيان ننوب عنهم فيها مباشرة.

يبلغ عدد سكان المملكة أكثر من 34 مليون نسمة، ويتمتع سكانها بدرجة عالية من الذكاء والثقافة ويتوقون إلى الحصول على الفرص والموارد والمنتجات العالية الجودة التي يمكن توفيرها من خلال الاستثمارات الأجنبية.

هناك ولع خاص -لا سيما لدى مواطنو المملكة- بإيطاليا وكل ما هو إيطالي، وحب من نوعٍ خاص بنمط حياتنا ومنتجاتنا وخبراتنا العملية. وما تمر المملكة من ضغوط اقتصادية يساهم في زيادة الطلب على المنتجات والخدمات الإيطالية.

رغبةٌ في الحصول على المنُتجات “الإيطالية” على وجه الخصوص.

أرضٌ ذات إمكانات هائلة حاضرًا ومُستقبلاً

يبلغ عدد سكان المملكة العربية السعودية -المعروفة إيجازًا باسم “المملكة”- 34 مليون نسمة. فهي دولة قوية وغنية اقتصادياً، ولم تستفِد اقتصاديًا الاستثمار الأجنبي.

يأتي على رأس حكومة هذه الدولة العظيمة حاكم البلاد، العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، ونائبه وولي عهده، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود؛ صاحب الثقافة الغزيرة والرؤية المستنيرة.

لقد وضع الأمير بنفسه مشروع “رؤية المملكة 2030″؛ وهي خطة جريئة قابلة للتحقيق لأمّة طموحة. حيث قال ولي العهد: “هي ترسم تطلعاتنا نحو مرحلة تنموية جديدة غايتها إنشاء مجتمع نابض بالحياة يستطيع فيه جميع المواطنين تحقيق أحلامهم وآمالهم وطموحاتهم في اقتصاد وطني مزدهر.”

صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان

ففي إطار هذه الرؤية المستنيرة لولي العهد، يرتكز برنامج تحقيق “رؤية المملكة 2030” على عدة محاور من يمكنها أن تؤدي إلى تحسين في نمط الحياة وجودتها للمواطنين. ويهدف البرنامج إلى تطوير منظومة كاملة قادر على خلق ودعم خيارات جديدة تشجع باستمرار مشاركة المواطنين وجميع المقيمين في المملكة بفاعلية في الأنشطة الثقافية والبيئية والرياضية، وليس الاقتصادية فحسب.

هذا بالإضافة إلى العديد من الأنشطة الأخرى التي تساهم بالفعل في التحسين المستمر في جودة حياة الأفراد والعائلات من خلال خلق فرص العمل، وتنويع النشاط الاقتصادي وإثرائه، وتعزيز مكانة مدن المملكة ورفعها إلى المرتبة الأفضل بين مدن العالم.

فهذه الدولة، الغنية بالتاريخ والثقافة، تنمو وتزدهر، وتقدم -اليوم أكثر من أي وقتٍ مضى- فرصًا واعدة لا يمكن مضاهاتها. وهي الآن تفتح أبوابها للراغبين من الخارج في بدء حياة مهنية وشخصية جديدة ومزدهرة في المملكة.

وفيما يلي عرض لبعض النقاط التي تمثل محفزات قوية لنمو المملكة:

 ◄ إطلاق موارد الدولة الهائلة وإتاحتها بما يضمن مساعدة القطاع الخاص على الازدهار.

 ◄ تخصيص معظم الخدمات الحكومية.

 ◄ ضمانات التدريب في سوق رأسمالية متقدمة.

 ◄ قدرة المؤسسات المالية على دعم نمو القطاع الخاص.

 ◄ تعزيز وتمكين التخطيط المالي والتقاعد والادخار.

 ◄ رفع مستوى المشاركة العامة في الأنشطة الرياضية وتحقيق التميز الإقليمي والعالمي في الرياضات الاحترافية.

 ◄ تطوير فرص الترفيه لتلبية احتياجات السكان.

 ◄ تحول المملكة إلى قوة صناعية رائدة ومنصة لوجستية دولية في مجموعة من المجالات الواعدة، مع التركيز على أربعة قطاعات رئيسية: الصناعة والتعدين والطاقة والخدمات اللوجستية.

خدمات Sauditaly لعملائها!

تضمن Saudiitaly لعملائها الاستفادة التامة من وكيل ذي خبرة واسعة يتمتع بمهارات كبيرة في التعامل مع مختلف الجهات التي يتعامل معها عملاؤنا، من خلال ممثلتها “تيزيانا كوراديني”؛ رائدة الأعمال وذات الخبرة المتعمقة، ويدعمها فريق عمل من المتخصصين الإيطاليين والسعوديين أصحاب الكفاءة والمهارة.

يشكل فريق العمل معًا شركة قوية وموثوقة، أثبتت على مدار فترات طويلة قدرتها على تقديم الدعم الفعّال لرواد الأعمال السّاعيّن نحو استكشاف آفاق جديدة والمتطلِّعين إليها.

لا يقتصر تقديم Sauditaly للدعم على الإجراءات والمعاملات والجوانب البيروقراطية فحسب -على الرغم من تلبيتنا لاحتياجات عملائنا في هذا الشأن – إلا أننا، وقبل كل شيء، ندعم عملاءنا ونرافقهم خطوة بخطوة في إطار استكشافهم لهذه البيئة الاجتماعية غير المألوفة، ما يساعد عملاءنا على تكوين صداقات وبناء علاقات مهنية تضمن تأسيس مشاريعهم وازدهارها واستدامتها بمرور الوقت!

ونستعرض فيما يلي بعض الجوانب العملية والبيروقراطية الخاصة التي نساعد عملاءنا فيها شخصيًا وفي كثير من الأحيان ننوب عنهم فيها مباشرة.

خدماتنا بالمملكة

تأسيس الشركات بالمملكة العربية السعودية: المرحلة – 1
⇦ تقديم الاستشارات حول نوع نشاط الشركة التي سيتم إنشاؤها.
⇦ الحصول على التراخيص اللازمة واتفاقيات التسجيل مع الهيئات الحكومية للحصول على جميع الوثائق والشهادات اللازمة (الهيئة العامة للاستثمار وإقامة ووزارة التجارة والاستثمار وشهادة المطابقة ووزارة العمل والإقامة والتأشيرة وإجراءات كتابات العدل وغيرها).
⇦ الترحيب بالزوار الدوليين وتقديم المساعدة الضرورية لهم.
تأسيس الشركات بالمملكة العربية السعودية: المرحلة – 2
⇦ تحديد أفضل موقع لمقرات العمل والمصنع وصالات العرض، وإدارة الإجراءات البيروقراطية مع المؤسسات المحلية.
⇦ تسجيل الموظفين والتوظيف (للعمالة المحلية والأجنبية).
⇦ تصاريح العمل والرعاية الطبية والإسكان والتأمين وجميع الأنشطة الأخرى المتعلقة بالموارد البشرية.
تقديم الدعم في مرحلة التأسيس في المملكة العربية السعودية
⇦ السلامة والتأمين الصحي.
⇦ السلامة والتأمين الصحي.
⇦ دعم الموظفين واستخراج التأشيرات وتصاريح العمل والسفر وجميع الأنشطة الأخرى المتعلقة بالموارد البشرية.
⇦ تمثيل الشركة أمام الهيئات الحكومية وتمثيل عملائنا في حل أي مشاكل أو أمور متعلقة بالعمل، أو غيرها من الإجراءات القانونية.
خدماتنا بالمملكة
⇦ تقليل المدى الزمني المُستغرق للدخول إلى السوق وتكاليف التسويق بفضل شبكتنا من جهات الاتصال المهنية المرتبطة بالمعرفة العميقة وخبرة العمل محليًا في المملكة العربية السعودية.
⇦ المساعدة في عملية توظيف فريق العمل ، بما في ذلك موظفي الإدارة ومندوبي المبيعات.

طلب معلومات